اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

لطائف في تفسير دعاء زكريا عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لطائف في تفسير دعاء زكريا عليه السلام

مُساهمة من طرف تسنيم الجنان في الأربعاء 8 يونيو - 22:49

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اثنااااء تصفحي احد الموااقع الدعوية وجدت هذه الدرر فأحببت ان تشاركوني الأستفادة منها بارك الله في جهود الجميع ونفعني الله واياكم بالقرآن الكريم

بعض لطائف
* في دعاء زكريا عليه السلام :
يعلم الله بحاله لكنه ذِلّة وتملقا وصف وضعه بأبلغ كلمات الضعف والعجز ، ومع ذلك عظم حسن ظنه بربه كأنه يقول: يا رب مع اجتماع كل العقبات في طريق أملي ، لكن كل هذه العقبات تزول إن أنا دعوتك فكيف يشقى من أملك وجعل فضلك مناط أماله !
فلما كان ذلك كذلك .. ما كان الله ليرد عبدا أمّـله وتجرد من حوله وقوته معتمدا على حول الله وقوته .
* وفي تسمية الابن والنبي الولي (يحي) عليه السلام لطيفة :
أنه قد يظن البشر بعقولهم القاصر وتشاؤمهم أنه سيأتي ضعيفا أو قد يموت في أول سنين عمره لأن والديه أنجباه على كبر بعد أن ضعفا وخارت قواهما .. فأسماه الله يحي فكان حيّ سليما قويما .

شيء من الفوائد :
- حين تسأل الله شيئا ، لا تفكر في كيف ستعطاه ولا تفكر في الموانع والعقبات بل سله فحسب وهو على كل شيء قادر سبحانه .. هكذا فعل زكريا عليه السلام ، قال السعدي رحمه الله : ( والحال أن المانع من وجود الولد، موجود بي وبزوجتي؟ وكأنه وقت دعائه، لم يستحضر هذا المانع لقوة الوارد في قلبه، وشدة الحرص العظيم على الولد، وفي هذه الحال، حين قبلت دعوته، تعجب من ذلك ) ا هـ .

- بذل السبب دون أن يُظَن أنه هو الموصل للمراد ، فنحن أمرنا ببذل السبب والله مسبب الأسباب هو من يهب المراد ، فلا نتكل أبدا بل عليه نتوكل ونبذل ما في مقدورنا ، يقينا المرأة الضعيفة في حال مخاض ليس بها من الطاقة شيء ، هزها للنخلة لا يؤثر على النخلة قيد أنمله ، ولكنها أمرت بذلك بذل للسبب وسقوط الثمر عليها ما كان لها فيه شيء إنما هو فضل الله سبحانه .

- الأجر والغنيمة على قدر الفداء والتضحية وعظم الثواب من عظم الجهد ، تجلى ذلك في عدة مواضع منها الذرية الطيبة المباركة التي وهبت لإبراهيم عليه السلام بعد طول حرمان لما هاجر في سبيل الله .

- أهمية الصلاة ، إذ جعل الله من كرامة وصفات المدح التي مدح بها إسماعيل عليه السلام " وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة .. " ، ثم لما ذكر الأقوام الذين ضلوا الطريق كانت أول صفاتهم " أضاعوا الصلاة .. "

-----_____-----_____-----_____-----_____------_____-----







طريقة النجاح في الدنيا والآخرة
سجدتين
مع دمعتين
الساعة ثنتين








avatar
تسنيم الجنان
همسات اسلامية

الاوسمه :
عدد المساهمات : 3861
نقاط : 9161
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
الموقع : ♥فيني هدوء الكون وفيني جنونه♥

http://hmsat-islam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لطائف في تفسير دعاء زكريا عليه السلام

مُساهمة من طرف ghada في الإثنين 27 يونيو - 16:53


ghada
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 205
نقاط : 2462
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/06/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى