اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

]اتباع السنة افضل من كثرة العمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

]اتباع السنة افضل من كثرة العمل

مُساهمة من طرف المعتزة بديني في الثلاثاء 7 ديسمبر - 3:16

*عن أبي سعيد الخدري قال : خرج رجلان في سفر فحضرت الصلاة وليس معهما ماء
فتيمما صعيدا طيبا فصليا ثم وجدا الماء في الوقت فأعاد أحدهما الصلاة والوضوء
ولم يعد الآخر ثم أتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرا ذلك له فقال للذي لم
يعد : " أصبت السنة وأجزأتك صلاتك " وقال للذي توضأ وأعاد : " لك الأجر مرتين "
. رواه أبو داود والدارمي وروى النسائي نحوه(صححه العلامة الألباني-رحمه الله-
في مشكاة المصابيح)*


*قال العلامة العثيمين-رحمه الله- في الشرح الممتع على زاد المستقنع في شرحه
لباب التيميم بعد أن ذكر هذا الحديث:"*

*فإن قال قائل: أُعيد لأنالَ الأَجْرَ مرَّتين.*

*قلنا: إذا علمت بالسُّنَّة**، فليس لك الأَجْرُ مرَّتين، بل تكون
مبتدعاً، والذي
أعاد وقال له النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ:"لك الأَجْرُ مرَّتين" لم
يعْلَم بالسُّنَّة**، فهو مجتهد فصار له أجر العملين: الأول، والثاني.*
*ومن هذا الحديث يتبيَّن لنا فائدة مهمّة جدًّا وهي أن موافقة السُّنَّة** أفضل
من كَثْرة العَمل.*

*فمثلاً تكثير النَّوافل من الصَّلاة بعد أذان الفجر، وقبل الإقامة غير مشروع؛
لأنه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ لم يكن يفعل ذلك.*

*وكذلك لو أراد أحد أن يُطيل رَكعتي **سُنَّة** الفجر بالقراءة والرُّكوع
والسُّجود، لكونه وقتاً فاضلاً ـ بين**الأذان **والإقامة ـ لا يُرَدُّ الدُّعاء
فيه، قلنا: خالفتَ الصَّواب؛ لأن النبيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ كان
يُخفِّف هاتين الرَّكعتين..."*

المعتزة بديني
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

الاوسمه :
عدد المساهمات : 1356
نقاط : 4911
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 07/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى