اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

فضا الإنابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فضا الإنابة

مُساهمة من طرف الزهراء في الخميس 1 ديسمبر - 22:14

فضل الإنــــــــــــــــــــــابـــهـ




( الإنابـــــة )

نحمدالله بقلوبنا ،وننيب إليه بأفئدتنا ..ونصلّي ونسّلم على رسول الله المنيب إلى ربه...
أما بعد ..
فإن من عبادات القلوب ، الإنابة إلى علاّم الغيوب،
و الإنابة : إقبال القلب على الله عزّ وجلّ وحده ،وانجذاب دواعي القلب لمراضي الله .
قال قتادة المنيب هو التائب المقبل على الله) ،
وقال ابن زيد الإنابة هي الرجوع إلى الطاعة والنزوع عمّا يُضادّها من معاصي الله).
ومن أنواع العبادة .. الإنابة، وهي التوجه إلى الله ،وهي التوبة النصوح ، وهي الرجوع إلى الله تعالى ،
وفي المسند من حديث جابر رضي الله عنه مرفوعا ( لا تمنَّوا الموت، فإن هول المطلع شديد ، وإن من السعادة أن يطول عمر العبد ويرزقهالله الإنابة)).
إنابة أولياء الله .. هي إنابة لإلهيته، إنابة عبودية ومحبة ،وتتضمن أربعة أمور :
· محبةالله .
· والخضوع له .
· والإقبال عليه .
· والإعراض عمّا سواه .
فلا يستحق اسم المنيب الا من اجتمعت فيه هذه الأربع الخلال .
الإنابة .. هي عكوف القلب على الله عزّ وجل ، كاعتكاف البدن في المسجد لا يفارقه ، وحقيقة ذلك .. عكوف القلب على محبة الله ، وعلى ذكره بالإجلال والتعظيم له ، مع عكوف الجوارح على طاعته بالإخلاص له والمتابعة .
كثيرا ً ما يتكرر في القرآن ذكر الإنابة والأمر بها ، والإنابة هي الرجوع إلى الله ، وانصراف دواعي القلب ودواعيه إليه ، وهي تتضمن المحبة والخشية ، فإن المنيب محباً لمن أناب إليه .. خاضع إليه ، خاضع له ، خاشع ذليل.
وقد أمر الله عزّ وجل بالإنابة ..وحثّ عليها ، كما قال سبحانه: { وأنِيبُوا إلىَ رَبِّكُم وَأسلِمُوا لَه مِن قَبلِ أن يَأتِيَكُمُ العَذاب ثُمَّ لا تُنصَرُون}.
الإنابة إلى الله: صفة أولياء الله وأنبياءه وأصفياءه ..قال تعالى: {إنَّ إبرَاهِيمَ لَحَلِيم ٌأوّاهٌ مُنِيب}وَقَالَ شُعَيب: { إن أُرِيدُ الاالإصلاحَ مَا استَطَعت ومَا تَوفِيقِي الا بِالله عَلَيهِ تَوكلّتُ وإليهِ أُنِيب}.
الإنابة إلى الله: سبب من أسباب صفاء الذهن , وقدرته على الاعتبار والتفكّر ، فإن الله تعالى لما ذكر الآيات الكونية في سورة ق ،ذكر منها {أفَلَم يَنظُرُوا إلىَ السَمَاءِ كَيفَ بَنينَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَالَهَا مِن فُرُوج } إلى قوله سبحانه {تبصِرَة ً وذِكرَى لكلِّ عَبدٍ مُنِيب} ،فالعبد المنيب ينفعه الله ـ جلّ وعلا ـ بالذكرى ،
وقال سبحانه: { هُوَ الذِي يُرِيِكُم آياتِهِِ وَيُنَزّلُ لَكُم مِن السَمَاء ِرِزقَا وَمَا يَتَذَكّرُ إلامَن يُنِيب}،
وقال: { أفَلَم يَرَوا إلى مَا بَينَ أيدِيهِم وَمَا خَلفَهُم مِنَ السَمَاء ِوالأرض إن نَشَاء نَخسِف بهُمُ الأرض أو نُسقِط عَلَيهِم كِسَفَاً مِنَ السَمَاء ِإنَّ في ذَلِكَ لآيةً لِكلِّ عَبدٍ مُنِيب}.
الإنابة إلى الله : من أسباب دخول الجنّة ، قال تعالى: { وأُزلِفَتِ الجَنّةُ لِلمُتقِينَ غَيرَ بَعِيد* هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُل ِأوَّابٍ حَفِيظ* مَن خَشِيَ الرَّحمَنَ بِالغَيبِ وَجَاءَ بِقَلبٍ مُنيِب* ادخُلُوهَا بِسَلام ٍذَلِكَ يَومُ الخُلُود}.
الإنابة إلى الله .. سبب للهداية ..وطريق من طرق الاستقامة ..قال تعالى: { قل إن الله يُظّلُ مَن يَشَاء ويَهدِي إليهِ مَن أَنَاب}، وقال سبحانه: {اللهُ يَجتَبِي إليهِ مَن يَشَاء وَيهدِي إليهِ مَن يُنيِب}.
صلاح القلب وفلاحه وسعادته معلّق بالإنابة إلى الله ..الإنابة إلى الله ، سبب لخيري الدنيا والآخرة ، وقد بشّر الله تعالى أصحاب الإنابة فقال سبحانه : {والّذينَ اجتَنَبُوا الطَاغُوتَ أن يَعبُدُوهَاوَأنَابُوا إلى الله لَهُم ُالبُشرَى فَبَشّر عِبَاد}.
وقد ذكر الله في كتابه العظيم في غير موضع ، أن من تمام نعمة الله على عباده المؤمنين .. أن ينزل بهم الشدّة والضر مما يلجأهم إلى توحيده ، فيدعون الله مخلصين له الدين ، ويرجون الله ـجلَّ وعلا ـ لا يرجون أحداً سواه ، وتتعلق قلوبهم بالله وحده لا بغيره ، وحينئذٍ،يحصل لهم من التوكل عليه ، ومن الإنابة إليه ، ومن حلاوة الإيمان وذوق طعمه ،والبراءة من الشرك ما هو أعظم نعمة عليهم من زوال المرض أو الخوف أو الجذب ، أوحصول اليسر وزوال العسر في المعيشة ، فإن تلك الأمور لذّات بدنية ، ونعم دنيوية قديحصل للكافر منها ، أعظم مما يحصل للمؤمن .
وأما ما يحصل لأهل التوحيد المخلصين في دينهم ، فأعظم من أن يتمكن مرء من الحديث عن وصفه ، أو أن يعبّر عن كنهه مقال ،أو يستحضر تفصيله بال ، وكل مؤمن له من ذلك نصيب بقدر إيمانه .
وأصل الإنابة .. محبة القلب وخضوعه وذله للمحبوب المراد .. وكمال الإنابة يكون بالفرح والسرور بالقرب منه جلّ وعلا .
الإنابة إلى الله من أحب أنواع العبودية لله .. وإنما تتحقق الإنابة إلى الله ببذل النفس لله.. وتقديم محبة الله على كل ما سواه .
والعلم يورث الخشية ..والزهد يورث الراحة ..والمعرفة تورث الإنابة ..
ومن أعظم أسباب انشراح الصدر..أن ينيب العبد إلى ربه سبحانه وتعالى ، وأن يقبل عليه ، فحينئذٍ لاشيء أشرح لصدر العبد من ذلك .
والناس في إنابتهم إلى الله على درجات متفاوتة ...
* فمنهم المنيب إلى الله بالرجوع إليه من المخالفات والمعاصي ، وهذه الإنابة مصدرها مطالعات الوعيد .. والحامل عليها العلم والخشيةوالحذر.
* ومن الناس من يكون منيبا إلى الله بالدخول في أنواع العبادات والقربات.. فهو ساع ٍ فيها بجهده ، قد حبب إليه فعل الطاعات وأنواع القربات ، وهذه الإنابة مصدرها الرجاء ومطالعة الوعد ..ومصدرها استحضار الإنسان للثواب ، ومحبةالكرامة من الله ، وهذا القسم ابسط نفوساً من أهل القسم الأول ، وأشرح صدورا .. وجانب الرجاء ومطالعة الرحمة والمنّة أغلب عليهم ، و الا فكلّ واحد من الفريقين منيب بالأمرين جميعا .
* ومن العباد من يكون منيب إلى الله بالتضرع والدعاءوالافتقار إلى الله ، والرغبة إليه سبحانه ، وسؤال الحاجات كلها منه .. ومصدر هذه الإنابة هو شهود الفضل والمنّة والغنى التام والكرم والقدرة الكاملة .
فمن كان عارفاً بأن الله ـ جلَّ وعلا ـ متصف بذلك ، فإنه سينزل بالله حوائجه ، ويعلّق بهآماله ، فإنابة هذا القسم من هذه الجهة مع قيامهم بالأمر .
ولكن إنابتهم من هذه الجهة قاصرة ،لأن الإنابة ينبغي أن تكون من جهة الخوف ، و من جهة الرجاء ، ومن جهةالتضرع ، ومن جهة المحبة .
ولذلك فإن من ينيب إلى الله في وقت الشدائد .. فإنه لم يرزق الإنابة الخاصة ..وحينئذٍ تكون إنابة هذا القسم إنابة اضطرار لا اختيار .
* وأما أعلى أنواع الإنابة..فإنابة الروح بجملتها إلى الله في جميع الأوقات ، بحيث يكون العبد دائم الاتصال بالله ، دائم الرجوع إليه سبحانه ..اعترافاً بنعمه ، وأملاً في فضله ،وخوفاً من عقابه ، ورجاءاً لكرمه ، معتضرعه بإزالة ما يحصل لديه من المصائب ، ومن أنواع المكروهات ..
أسأل الله جلَّ وعلا أن يجعلنا و إياكم منيبين إليه سبحانه .. ممن يستحضر نعمة الله عليه ..ويستحضرقدرة الله عليه في جميع أوقاته .
هذا والله أعلم .. وصلّى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..
(منقول للفائدة بإذن الله تعالي)


الزهراء
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 1813
نقاط : 6384
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى