اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

القلب يحزن والعين تدمع ولا نقول إلا ما يرضي الرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القلب يحزن والعين تدمع ولا نقول إلا ما يرضي الرب

مُساهمة من طرف الزهراء في الخميس 12 يناير - 16:24

القلب يحزن والعين تدمع ولا نقول الا ما يرضي الله




القلب يحزن والعين تدمع ولا نقول الا ما يرضي الله



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





مُشْكِلَتُنَا مُتَجَذِّرَه,


نبكي على موتانا "حزنا".
لكننا نتسابق لشراء الأكفان رغبة في لأجر.
ونتزاحم بالمناكب لوضع التراب طلبا "للأجر والمثوبة"


ونتناسى أنهم ربما جاء أحدهم إلينا يوما طالبا للعون فاعتذرنا له,
ولم نفكر "بالأجر والمثوبة"


كانوا بيننا , وربما رأينا على أحدهم مظاهر البؤس والفاقة,
لكننا مع ذلك تجاهلنا "الأجر والمثوبة".


كنّا نعلم يقيناً أنهم ممن "لايسألون الناس إلحافا", لكننا تظاهرنا بالجهل بحالهم,
وزهدنا ولم نسعى لطلب "الأجر والمثوبة"


أَزْمَتُنَا مُسْتَعْصِيَّة


كم "جارٍ" أسأنا له بسوء فلم نعتذر له "كبرا".
فلما مات ,ترحمنا عليه ودعونا الله أن يغفر لنا ماقدمنا من إساءة له وما أخرنا.


وكم "عزيزٍ" اغتبناه في غيبته فلم نتحلل منه,
فلما فقدناه سألنا الله أن يعفو عنّا ما أسررنا وما أعلنّا.


وكم من حقٍ " لمُكرمٍ " علينا جحدناه,
فلما "رحل" عن دنيانا, طلبنا الله أن يتولانا بعفوه.


وَمَرَضُنَا مُزْمِنْ



لا نتسامح مع عباد الله,
لكننا لا نترك وسيلة إلا استخدمناها حتى يسامحنا الآخرون .


ولا نرحم الضعفاء من خلق الله,
لكننا نستكين إلى درجة المهانة طلبا للرحمة من "الأقوياء".


ولا نتجاهل أخطاء الآخرين بحقنا,
لكننا نترصد ونحصي ونحاسب كل من يخطيء علينا.


إنها مأساة نعيشها,


تتسلل في داخل أعماقنا جذورها.
تتلبسنا,
ونتلذذ بها,
وربما تفاخرنا بها,
وتراقصنا لها طربا,
"كالذي يتخبطه الشيطان من المس"
نتعالى عليها,
ننزه أنفسنا عنها,
ونتهم غيرنا بها,
ولا نريد ان نعترف بها,


لكننا سكارى نشوتها حتى الثماله.
ما أقساها وهي تعبث بنا,
وما أقسانا ونحن نستمتع بها.


ماأصعبها لكي نتخلص منها,
وما أصعبنا حين يذكّرنا أحد بها.


إنّا لله وإنّا إليه راجعون"


الزهراء
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 1813
نقاط : 6281
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى