اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

هل يقوى البدن بذكر الله؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل يقوى البدن بذكر الله؟

مُساهمة من طرف تسنيم الجنان في السبت 7 أبريل - 15:02

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته




هل يقوى البدن بذكر الله؟ نعم، يقوى البدن بذكر الله، ففي انشراح الصدور تقوى الأبدان، وتدفع الأمراض، وكما قال رسولنا لابنته فاطمة -لما جاءت تسأله خادماً أولا أدلك على ما هو خير لك من خادم؟ تسبحين وتحمدين وتكبيرين عند النوم ثلاثاً وثلاثين فهي خيرٌ لك من خادم، أو كما قال عليه الصلاة والسلام، وكما سمعتم قول الله تبارك وتعالى: وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا [هود:3]، وفي الآية الأخرى: وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ




وقد ذكر الإمام المحقق ابن القيم للذكر أكثر من مائة فائدة , منها طرد الشيطان وقمعه , وأنه يرضي الرحمن ويزيل الهم والغم عن القلب , ويجلب له الفرح والسرور , ويقوي البدن والقلب , ويجلب الرزق , ويكسي الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة , ويورثه المحبة التي هي روح الإسلام وقطب رحى الدين ومدار السعادة والنجاة , فقد جعل الله لكل شيء سببا , وجعل سبب المحبة دوام الذكر , فمن أراد أن ينال محبة الله عز وجل فليلهج بذكره , فإن الدرس والمذاكرة كما أنه باب العلم , فالذكر باب المحبة وطريقها الأعظم , وصراطها الأقوم , ويورث الذكر الذاكر المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان فيعبد الله كأنه يراه , ويورثه الإنابة وهي الرجوع إلى الله والقرب منه , ويفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة , ويورثه الهيبة لربه وإجلاله لشدة استيلائه على قلبه وحضوره مع الله بخلاف الغافل , وحياة القلب .




قال ابن القيم : سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول : الذكر للقلب مثل الماء للسمك فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء .

[ ص: 489 ] ويورث جلاء القلب من صداه , فكل شيء له صدى وصدى القلب الغفلة والهوى , وجلاءه الذكر والتوبة والاستغفار , ويحط الخطايا ويذهبها ; لأنه من أعظم الحسنات , والحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين .

ويزيل الوحشة بين العبد وبين ربه , وهو منجاة للعبد عن عذاب الله , كما قال معاذ رضي الله عنه ويروى مرفوعا { ما عمل آدمي عملا أنجى له من عذاب الله من ذكر الله } وهو سبب لنزول السكينة على العبد , وغشيان الرحمة له , وحفوف الملائكة به وهو غراس الجنة . فقد روى الترمذي وقال حسن


عن ابن مسعود رضي الله عنه قال { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقيت إبراهيم ليلة أسري بي فقال لي يا محمد أقرئ أمتك السلام , وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء , وأنها قيعان , وأن غراسها سبحان الله , والحمد لله , ولا إله إلا الله , والله أكبر } .

وروي من حديث جابر وقال حسن صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال {
من قال سبحان الله وبحمده غرست له نخلة في الجنة } قال الترمذي حديث حسن صحيح .





-----_____-----_____-----_____-----_____------_____-----







طريقة النجاح في الدنيا والآخرة
سجدتين
مع دمعتين
الساعة ثنتين









تسنيم الجنان
همسات اسلامية

الاوسمه :
عدد المساهمات : 3861
نقاط : 8993
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
الموقع : ♥فيني هدوء الكون وفيني جنونه♥

http://hmsat-islam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى