اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

حَدِيثُ الْيَوْم / مقدمة رقم (2) : شروط الشفاعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حَدِيثُ الْيَوْم / مقدمة رقم (2) : شروط الشفاعة

مُساهمة من طرف حمـود في الأحد 9 سبتمبر - 20:23



حَدِيثُ الْيَوْم / مقدمة رقم (2) : شروط
الشفاعة


رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ
وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا


اللهمَّ ارْزُقْنِي
الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ


______________________________________


الحمد لله ،،،


والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاهـ،


أما بعد:


( الموسوعة العقدية )


الكتاب السادس : الإيمان باليوم الآخر .


الباب الثالث : القيامة الكبرى .


الفصل السابع : الـــشـــفـــاعـــة .


المبحث الثاني : شروط الشفاعة .


[ شـــروط الـــشـــفـــاعـــة ]


مقدمة رقم (2)


وقد قال
تعالى للمؤمنين :


(قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ
وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا
تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ
الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلاَّ
قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ
اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا
وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا
وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ).(الممتحنة:4-5)


فقد أمر
الله تعالى المؤمنين بأن يتأسوا بإبراهيم ومن اتبعه
، إلا في قول إبراهيم لأبيه : (لأستغفرنَّ لك) فإن
الله لا يغفر أن يشرك به.


وكذلك
سيد الشفعاء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ،
ففي (صحيح مسلم)
عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
:


"استأذنت ربي أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي ، واستأذنته أن أزور قبرها فأذن لي".(رواه
مسلم (976))


وفي
رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم زار قبر أمه فبكى وأبكى من حوله ثم قال
:


"استأذنت ربي أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي ، واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور فإنها تذكر الموت".(رواه
مسلم (976))


وثبت عن
أنس
في (الصحيح)
:


أن رجلاً قال:
يا رسول الله أين أبي؟ ، قال : "في النار".
فلما قفّى دعاه فقال: "إن أبي وأباك في النار".(رواه
مسلم (203))


يتبع
في الدرس القادم إن شاء الله تعالى --- >


والله أعلم



حمـود
عضـو فضـي
عضـو فضـي

عدد المساهمات : 78
نقاط : 2208
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 30/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حَدِيثُ الْيَوْم / مقدمة رقم (2) : شروط الشفاعة

مُساهمة من طرف تسنيم الجنان في الإثنين 10 سبتمبر - 14:50




ونحن متابعين معك ان شاء الله

-----_____-----_____-----_____-----_____------_____-----







طريقة النجاح في الدنيا والآخرة
سجدتين
مع دمعتين
الساعة ثنتين









تسنيم الجنان
همسات اسلامية

الاوسمه :
عدد المساهمات : 3861
نقاط : 9032
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
الموقع : ♥فيني هدوء الكون وفيني جنونه♥

http://hmsat-islam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حَدِيثُ الْيَوْم / مقدمة رقم (2) : شروط الشفاعة

مُساهمة من طرف حمـود في الإثنين 10 سبتمبر - 15:21

تسنيم الجنان كتب:



ونحن متابعين معك ان شاء الله


وجزاك خير الجزاء اخيتي الفاضلة تسنيم الجنان على المرور العطر
اسال الله ان يصلح نياتنا وان لايحرمنا الاجر اجمعين

حمـود
عضـو فضـي
عضـو فضـي

عدد المساهمات : 78
نقاط : 2208
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 30/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى