تبدو مخيفه سرعة الأيام
تجري بنا دون أن نشعر
تمشي بأقصى عداد سرعاتها وتفلت منا
كقطعة الصابون
نمسك بها فتنزلق من أيدينا
تسير الأيام ونحن لا ندري
ثم نتفاجأ أننا وصلنا لنهاية أيامنا ونحن
نشعر أننا لم نبدأ بعد
أعمل لأخرتك قبل أن تأتي النهاية