اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

سكينة النفس المؤمنة أمام براكين الإنفعال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سكينة النفس المؤمنة أمام براكين الإنفعال

مُساهمة من طرف الزهراء في الأحد 19 مايو - 1:40



  • سكينة النفس المؤمنة أمام براكين الأنفعال
















    ربّما يتظاهر المرء بالهدوء وفي أعماقه براكين من الانفعالات

    والغضب الذي يوشك أن ينفجر !

    حين يتعرض الإنسان لشيء من الإثارة ، ثمّ يحافظ على هدوئه فهو

    يتصف بالسيطرة على النفس أي أنه يملك نفسه عند الغضب .

    أن يكون تعبيره عن انفعالاته ومشاعره متوازناً معتدلاً ، في حالة

    الرضا والغضب، والحب والبغض ، والعداوة والصداقة .



    قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم :



    ( ليس الشَّديدُ بالصَّرْعةِ إنَّما الشَّديدُ الَّذي يملِكُ نفسَه عند الغضبِ )



    الراوي : أبو هريرة – المحدث : مسلم

    المصدر : صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم : 2609

    خلاصة حكم المحدث : صحيح



    







    والهدوء الروحاني ليس استعلاء على الآخرين ولا فوقية ، ولا

    استئثاراً بالخلق الأسمى ، وإنما هو سلوك يستلهم منه الآخرون

    مواقفهم ، ويشجعهم على الاستجابة .


    هدوء الكلمة واللغة ، وهدوء القلب ، وهدوء الملامح والقسمات

    والجسد .











    ليست الصلاة وحدها ولا الصيام أو الحج ، بل الحياة كلها هي

    "معبد" يربي المسلم على الانضباط حتى مع النفس ،

    وفي الحديث قال رجلٌ :



    ( قالوا يا رسول الله فلانة تصوم النهار وتقوم الليل وتؤذي جيرانها

    قال : هي في النار . قالوا : يا رسول الله !

    فلانة تصلي المكتوبات ، وتصدق بالأثوار من الإقط ،

    ولا تؤذي جيرانها . قال : هي في الجنة )



    الراوي : أبو هريرة – المحدث : الألباني

    المصدر : صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم : 2560

    خلاصة حكم المحدث : صحيح











    من الطبيعي أن تمر بالمرء حالات اندفاع وحالات ضعف ، والهدوء

    يكمن في جزء من الثانية ما بين المثير الذي صنع الاستفزاز وما بين

    الاستجابة ورد الفعل .

    الصبرُ عند الصدمةِ الأولى :



    ( مرَّ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بامرأةٍ تبكي عند قبرٍ ،

    فقال : اتَّقي اللهَ واصبري .

    قالت : إليكَ عَنِّي ، فإنكَ لم تُصَبْ بمصيبتي ، ولم تعرفْهُ ،

    فقيل لها : إنَّهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ،

    فأتت باب النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، فلم تجد عندَهْ بوَّابِينَ ،

    فقالت : لم أعرفْكَ ،

    فقال : إنما الصبرُ عند الصدمةِ الأولى .)



    الراوي : أنس بن مالك – المحدث : البخاري –

    المصدر : صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم : 1283

    خلاصة حكم المحدث : [ صحيح ]





    حين تتعامل مع أي استفزاز على أنّه " كاميرا خفية " وضعت

    لتسجيل نوع استجابتك ، ثمّ تعرضها عليك وعلى الجمهور ، هنا

    ستكون أكثر إحكاماً للنفس وسيطرة عليها ، ومعنى هذا أن أي إنسان

    يدري أنّ السكينة والسيطرة على النفس هي فضيلة إنسانية ونبل

    كبير ، وأنّ الطيش والانفعال السريع فعل مذموم .







    حين يمر المرء بتجارب الحياة سيدرك أن من السهل أن يقول ومن

    الصعب أن يعمل ويمتثل ..



    سيكون مدافعاً بحرارة عن موقف انفعالي مرّ به ، لأنّه لا يجدر به أن

    يستسلم أو يفوّت الأمر !



    الذين حصلوا على قدر من الهدوء لم يدركوه خلال فترة يسيرة ،

    ولكن عبر تراكم ممتد من المحاولات والفشل والخجل والتردد

    والإحباط ، ومع كل المعوقات قرروا ألا تسقط الراية من أيديهم ،

    وأن يكرروا المحاولة تلو الأخرى



    مسترشدين بقول الحق عزّ وجل :



    } وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ{



    (العنكبوت/ 69)



    وألجموا أنفسهم عن البغي والعدوان والظلم متذكرين وصمة النفاق

    لمن :



    ( إذا خاصَمَ فَجَرَ )



    فهنا مواطن التقوى الصادقة ، وامتحان النفوس ،



    وحين عبر الله تعالى بقول :



    { أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى }



    ( الحجرات/ 3 )





    كان ذلك في سورة الحجرات التي اشتملت على النهي عن رفع

    الأصوات فوق صوت النبي ، والنهي عن ترديد الشائعات ، وعن

    الوقوع في الأعراض ، وعن التعيير والتحقير، وعن السخرية ،

    وعن سوء الظن ، وعن الاختلاف والتقاتل ، وعن العنصرية

    والانتساب ..



    وختمت بالآية الكريمة :



    } قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا{

    (الحجرات/ 14)



    فالإيمان الحق هو ممارسة أخلاقية على أعلى المستويات ،

    وانضباط في الحقوق والعلاقات .











    النظرة الإيجابية للأشياء والحوادث من منطلق الإيمان بحكمة الخالق

    الذي لا يقع شيء إلا بإذنه ؛ تعطي بعداً لقراءة النتائج البعيدة وحسن

    الظن بالله ، والهدوء في معالجة المواقف الغامضة والجديدة مع

    كمال الحرص على الإفادة من الفرص واقتناصها وحسن توظيفها ،

    وتوقع الأفضل .



    كل ما هنالك أن يقال :

    أضف إلى العناوين الجميلة الموجودة لديك عنواناً اسمه "السكينة"،

    تحاول استحضاره كلما ألمت بك مشكلة أو دهمتك نازلة ، أو واجهت

    موقفاً مستفزاً أو مثيراً .



    تذكر فوراً أنّ هذا الموقف " مصمم " خصيصاً لاختبار صبرك

    وقدرتك على الانضباط ، نعم إنّه " القدر المقدور ".











    فشكراً لك يا رب وحمداً على نعمائك وحسن تأديبك ،

    وزدنا من فضلك ثواب الشاكرين .

    منقول


الزهراء
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 1813
نقاط : 6237
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سكينة النفس المؤمنة أمام براكين الإنفعال

مُساهمة من طرف أنور علي في الأحد 1 ديسمبر - 4:05

[b][b][b][b]جزاكم الله خيرا
أسال الله أن لايرد لكم دعوة ،
ولايحرمكم من فضلة ، ويحفظ أسرتكم وأحبتكم ،
ويسعدكم ، ويفرج همكم ،
وييسر أمركم ، ويغفر لكم ولوالديكم وذريتكم ،
وأن يبلغكم أسمى مراتب الدنيا وأعلى منازل الجنة .
اللهم آمين
أثابكم الله علي جمال ماطرحتم ونفع بك الله ياطيبة
[/b][/b][/b]
[/b]


-----_____-----_____-----_____-----_____------_____-----


أنور علي
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 771
نقاط : 3042
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى