اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

رضا الله منتهى السعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رضا الله منتهى السعادة

مُساهمة من طرف الزهراء في الإثنين 20 مايو - 15:14

رضا الله منتهى السعادة

إذا رَضي .. رضا الله منتهى السعادة
نعيــم الجنــة لا يوصف .. وعندما يدخل أهل الجنة الجنة يقولون "ربنا أعطيتنا ما لم تعط أحدًا من العالمين"، فيقول الله تبارك وتعالى "لكم عندي أفضل من هذا"، فيقولون "يا ربنا، أي شيء أفضل من هذا؟!"، فيقول "رضاي فلا أسخط عليكم أبدًا" [متفق عليه]



فلن تحصل على نعمةٍ أجلُّ ولا أعظم ولا أحلى من رضوان الله تعالى ..

فكيف أعرف إذا كان الله عزَّ وجلَّ راضٍ عني أم لا؟
بعض الناس يربط رضا الله عزَّ وجلَّ بعطـاء الدنيـا .. فإذا أُعطي أحدهم المال أو الجاه أو نجا من مصيبةٍ ما، يظن أن هذا بسبب محبة الله عزَّ وجلَّ له ..
ولو كانت الدنيا هي علامة الرضا، لما كان أكرم الخلق ينام على الحصير ويرقع ثوبه بنفسه وتمر عليه قرابة الثلاثة أشهر دون أن يتذوق فيها سوى التمر والماء ..
وعلامة رضا الله عليك:: أن يُيسر لك الطاعات ويُباعد عنك المحرمات .. فإذا كنت على طاعة دون أن تغتر بها، فاعلم أن الله عزَّ وجلَّ راضٍ عنـك ..
لأن البعض إذا أحس بفضل الله ومنته عليه بالطاعة والهداية، يغترَّ بذلك ويأمن من مكر الله تعالى .. فيشعر إنه من خواص عباد الله الصالحين، وهذا من العُجب والغرور والعياذ بالله ..



والله تعالى يقول {يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ} [الإنفطار:6]
فرضا الله عزَّ وجلَّ هو محض فضلٍ ومنةٍ منه تعالى علينا، وليس بجهدٍ منا .. فالله تعالى وحده هو الذي وفقك لفعل الطاعات وفعل ما يُرضيه عنك ..



قال تعالى {يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} [الحجرات: 17]

وإن كنا نحتاج لمعرفة كيف نتعامل مع الله عزَّ وجلَّ إذا غَضِب؛ خشيةً من عقابه ..

فلماذا نحتاج لمعرفة كيفية التعامل معه إذا رَضي؟!
إنك بحاجة لتكون أكثر دقةً في تعاملك مع الله حال رضاه سبحانه وتعالى؛ لأن الوصول إلى رضا الله سبحانه وتعالى سهل أما الثبـات عليه صعب ..



قال تعالى {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ ..} [إبراهيم: 27]

فكيف تثبُت على رضا الله؟
أولاً: ارض عنه كما رضي هو عنــك .. قال تعالى {.. رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}[المائدة: 119]
ارض به إلهًا لك، لا شريك له .. فأنت راضٍ بعبوديته وبطاعته وبدينه وبكتابه وبنبيه ..
وإن رضيت بكل ذلك، صرت من أهل الجنــة .. عن أبي سعيد أن رسول الله قال "من رضي بالله ربًا، والإسلام دينًا، وبمحمد رسولاً وجبت له الجنة" [صحيح مسلم]



فكل ما يُرضي الله عزَّ وجلَّ، يُرضيــك ..
ارض بما قسمه الله لك .. بشكلك، بحالك، بمكانك، بمستوى معيشتك .. كُن في تمام الرضا عن الله على كل حال ..
والرضـــا من أعمال القلوب .. التي هي أفضل وأهم من أعمال الجسد (الجوارح)، وكلاهما مطلوب.
وإذا رضيــت عن الله، فستنعم بالسرور بالله .. يقول ابن القيم رحمه الله "ثمرة الرضا: الفرح والسرور بالربِّ تبارك وتعالى" [مدارج السالكين (2:176)]
والرضا عن الله طريقٌ مختصرٌ جدًا للوصول إلى الله تبارك وتعالى .. فإذا كان غيرك يعمل كثيرًا للوصول إلى الله تعالى، فإن الرضا يوصلك إلى الله عزَّ وجلَّ بجهدٍ أقل وحسناتٍ أكثر.



فإذا رضي العبد عن ربِّه بالقليل من الرزق، رضي ربُّه عنه بالقليل من العمل ..


ثانيًا: الصبــر على رضــا الله عزَّ وجلَّ .. بأن تصبر على أوامره ونواهيه وأقداره المؤلمة ..
وحتى لو كان الله عزَّ وجلَّ راضٍ عنك، عليك أن تستعجل على رضاه .. كما قال موسى عليه السلام {.. وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى} [طه: 84]


فابحث عن الأشيـاء التي ترضيه وافعلها بسرعة ..
اذهب إلى والديك وتأكد من رضاهما عنك .. يقول النبي "رضا الرب تبارك وتعالى في رضا الوالدين، وسخط الله تبارك وتعالى في سخط الوالدين" [رواه البزار وحسنه الألباني، صحيح الترغيب والترهيب (2503)]
احمد الله بعد تناول الطعام والشراب .. عن أنس قال: قال رسول الله "إن الله تعالى ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها أو يشرب الشربة فيحمده عليها" [رواه مسلم]




وهكذا احرص على الحفاظ على رضا الله تعالى عنك؛ لأن رضوان الله عزَّ وجلَّ لا يُعطى لأي أحد وهو أعظم من نعيم الجنـةِ كلها ..

قال تعالى {وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [التوبة: 72]
فلا تترك الشيطان يخدعك ويجعلك تخسر رضوان الله تعالى عليك؛ لأن الشيطان يُصاب بغيرةٍ شديدة ويشتعل فيه الغضب والحسد كلما رأى رضا الله على العبـد ..



فلنتعاهد من الآن، على أن ندخل في رضوان الله تعالى الذي هو منتهى السعادة ..

موعدنــا الجنـــة إن شاء الله تعالى،،والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

اللهم اغفر لي وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء والاموات
(مما راق لي )

الزهراء
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 1813
نقاط : 6559
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رضا الله منتهى السعادة

مُساهمة من طرف أنور علي في السبت 30 نوفمبر - 11:31

[b][b][b][b]جزاكم الله خيرا
أسال الله أن لايرد لكم دعوة ،
ولايحرمكم من فضلة ، ويحفظ أسرتكم وأحبتكم ،
ويسعدكم ، ويفرج همكم ،
وييسر أمركم ، ويغفر لكم ولوالديكم وذريتكم ،
وأن يبلغكم أسمى مراتب الدنيا وأعلى منازل الجنة .
اللهم آمين
أثابكم الله علي جمال ماطرحتم ونفع بك الله ياغالي
[/b][/b][/b]
[/b]


-----_____-----_____-----_____-----_____------_____-----


أنور علي
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 771
نقاط : 3364
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رضا الله منتهى السعادة

مُساهمة من طرف الزهراء في الأحد 1 ديسمبر - 2:55

جزاكم الله خير الجزاء اخي الكريم طبت وطاب ردك ورزقك ربي الفردوس الأعلى

الزهراء
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 1813
نقاط : 6559
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى