اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

ما هي مساحة الإسلام في قلبك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما هي مساحة الإسلام في قلبك

مُساهمة من طرف الزهراء في الجمعة 22 أبريل - 18:18

ماهي مساحة الاسلام في قلبك



الحمد لله الذي خلقنا من عدم ،وكبّرنا من صغر ،وقوّانا من ضعف ،وأسمعنا من صمم ،وأغنانا من فقر، وعلّمنا من جهل، وأمّننا من خوف ، وهدانا من ضلالة ، أحمده سبحانه وأشكره وبالشكر تنال الزيادة وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.
وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم..و بعد:
إن للباطل في هذا العصر صولة وجولة، وكلمة وموقف، فله خطط وبرامج وقنوات ، وما انتفش الباطل وارتفعت كلمته إلا لتخاذل أهل الحق، ونكوصهم عن المواجهة، وإظهار محاسن الحق الذي يحملونه وينتسبون إليه
.
إن أهل الباطل يدافعون عن باطلهم، ويبذلون في سبيل نشره وإقناع الناس به كل غال ونفيس.
وليس الأمر مقتصرا على الدعوة فقط، بل إنهم يبثون أتباعهم في صفوف الجماهير لتثبيتهم على الوفاء لهذا المبدأ الخبيث، والهدف القبيح، والغاية الخاسرة
.
هل تذكرت أخي أن دينك هذا الذي تدين الله به مستهدف بعداء مرير وكيد طويل ؟ ! .
واقرأ إن شئت كتاب "قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله " و لتقف على طرف من هذا العـداء! ! .

أخي: هل آلمتك مجازر المسلمين ورخص دمائهم فإذا هي أرخص من ماء البحر ومدن المسلمين تُباد ودولهم تُبتلع ؟! !

أخي : ماذا قدمت لدين الله ؟
سؤال يجب ألا نمل طرحه، وألا نسأم تكراره؛ لنحيي في القلوب قضية العمل لهذا الدين، هذا الدين الذي تعب من أجله آدم وناح لأجله نوح ورُمى في النار الخليل وأُضجع للذبح إسماعيل وبيع يوسف بثمن بخس ولبث في السجن بضع سنين ونُشر بالمنشار زكريا وذُبح السيد الحصور يحيى وقاسى الضُّر أيوب وزاد على المقدار بكاء داود وسار مع الوحش عيسي وعالج الفقر ولاقي أنواع الأذى محمد صلى الله عليه وسلم ».
يقول تعالى( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ)) آل عمران110

وقال تعالى: ((انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }التوبة41

أخي :
هل فتشتُ في أنفسنا وتساءلنا كم تبلغ مساحة الإسلام من خارطة اهتمامنا؟! !
كـم نبـذل ونتعب ونهتم للدنيا ؟! !وفي المقابل كم نبذل ونتعب ونهتم للدين ؟
ويحضرني قصة تلك المرأة النصرانية التي حضرت أحد المؤتمرات التي أقيمت للتعريف بالدين الإسلامي وبعد سماعها لتعريف مختصر لخصائص هذا الدين ومميزاته قالت : لئن كان ما ذكرتموه عن دينكم صحيحا أنكم لظالمون !! فقيل لها : ولماذا ؟ قالت : إنكم لم تعملوا على نشره بين الناس والدعوة إليه !!


أخي ... هل بذلت جُهدا في خدمة دينك ولو كان قليلا ؟؟.
هل أهديت لقريب أو زميل شريطا بعد أن سمعته أو كتيبا بعد أن قرأته ؟؟ .
هذه المنكرات التي في مجتمعاتنا لم تنتشر في يوم وليله، ولكن انتشرت لأن واحدا فعل وواحد سكت وهما شريكان في الإثم ،ولا ينجو إلا من نهى عن المنكر وأمر بالمعروف بمعروف. .
فهل استشعرت وجوب مشاركتك في إزالة المنكر؟ !

أخي المسلم : إن في مجالسنـا ومجتمعنا من يشوش على الناس مفاهيمهم ويُلّبس عليهم دينهم وينتقص أهل الصلاح منهم ! ! .
فهل وقفت مُنافحا ومُدافعا بالتي هي أحسن ؟! .

ماذا قدمت لدين الله ؟

أخي ... من لهذا الدين المتين ـ بعد رب العالمين ـ إلا أنت وأمثالك ، ما لم تقم بالعبء أنت فمن يقوم به إذاً ؟!
إن الغيرة على دين الله دليل على محبة الله ودليل على الإيمان الصادق في قلب العبد، ومن لا يغار على محارم الله ضعيف الإيمان أخبر بذلك الصادق المصدوق صلوات ربي وسلامه عليه فيما أخرجه الإمام مسلم بقُوله صلى الله عليه وسلم (مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ).
أرأيت أخي إلى البحر العظيم ذو الأمواج الهائلة ،إنه يفور غيرةً لانتهاك محارم الله ؛ فقد أخرج الإمام أحمد عن عُمَر بْنُ الْخَطَّابِ ا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: (( لَيْسَ مِنْ لَيْلَةٍ إِلَّا وَالْبَحْرُ يُشْرِفُ فِيهَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ عَلَى الْأَرْضِ يَسْتَأْذِنُ اللَّهَ فِي أَنْ يَنْفَضِخَ عَلَيْهِمْ –أي على عصاة بني آدم-فَيَكُفُّهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ-كرما منه ورحمة)) ،كل ذلك غيرة على محارم الله.

ماذا قدمت لدين الله ؟

فالعمل للدين ليس مؤقت بوقت ولا محدداً بزمان ولا مكان وإنما هو وظيفة العمر كله.

أخي المسلم: ليس القيام بأمر الله والدفاع عن الدين والغيرة هو من شأن العلماء وحدهم ، بل هو شأن كل مسلم ، فكل مسلم بانتمائه للإسلام عامل للدين ، ومهما كان فيه من خطأ ومهما اعتراه من تقصير فينبغي أن لا يضيفَ إلى أخطائِه خطأً آخرَ وهو القعود عن العمل للدين.
ولعلَ عمله للدين أن يطفئ حرارة الذنوب وتكاثر السيئات.

ماذا قدمت لدين الله ؟

إن النبي صلى الله عليه وسلم كان من أوائل اهتماماته صِيَاغَةُ الشَّخصية الدعوية التي تحمل هَمَّ الدين وتبذُل له . وكان أول من دعاه النبي صلى الله عليه وسلم للإسلام هو أبو بكر الصديق ا ، الذي تحرك من أول يوم ينشر هذا الدين حتى دخل بجهوده الدعوية في أول الأمر خمسة مّن المبشرين بالجنة.
وهذا الداعية الكويتي عبد الرحمن السميط يدعو إلى الله في أدغال أفريقيا فيُسلم على يديه ثلاثة ملايين شخص .
وهذه امرأة تدعو بالمراسلة على شبكة الانترنت ويُسلم على يديها الآلاف وهي امرأة مقعدة لا يتحرك مها إلا رأسها .
وهاهو شاب مصري يهتدي على يديه عبر الانترنت ما يزيد على خمسمائة من النصارى.
قال عليه الصلاة والسّلامُ: ((مَن دَعا إلى هُدى كان له من الأجرِ مِثلُ أجورِ مَن تَبِعَه، لا ينقص ذلك من أجورِهم شيئًا)) رواه مسلم.
واهتِداءُ رجلٍ واحدٍ بسَبَب دعوتك ونصيحتك خيرٌ لك من أنفَسِ الأموال، يقول عليه الصلاة والسلام: ((فوَالله، لأن يهدِيَ الله بكَ رَجلاً واحدًا خيرٌ لك مِن حُمُر النَّعَم)) متفق عليه.
وهكذا العلماء والدعاة في كل زمان وحين هم الأئمة الأعلام, الأمة بهم تهتدي, والناس بحسن دعوتهم تقتدي, هم الأنوار التي تنجلي بهم غياهب الظلمة, هم نجوم الأمة اللامعة, وشموسها الساطعة, بالعلماء العاملين والدعاة الصادقين يحفظ دين الأمة وتشاد معالم الملة وترفع راية السنة, وتصان عزة الأمة وكرامتها, هم ورثة الأنبياء في أممهم وأمناؤهم على دينهم.
فكن مثلهم داعياً وناصحاً ,آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر بحسب ما عندك من العلم والجهد والقدرة والطاقة ،وحسب موقعك ومنزلتك ،ولتُقدم ولو عملاً بسيطا للدعوة إلى الله في منزلك أو عشيرتك أو مدرستك أو وظيفتك ،بقلمك إن كنت كاتبا وعقلك إن كنت مفكراً ومالك وأمانتك إن كنت تاجراً ،وإتقانك للعمل وسرعة انجازك للمعاملات إن كنت موظفاً.
قال صلى الله عليه وسلم : (بلغوا عني ولو آية) رواه البخاري.
فبلغوا فيها تكليف وعني فيها تشريف ولو آية فيها تخفيف .

على المرء أن يسعى إلى الخير جهده *** وليس عليه أن تتم المقاصد

ماذا قدمت لدين الله ؟


أخي : لعل هذه الكلمات تُحرّك جذوة من نار الحرقة للإسلام في قلوبنا ،وعلّ جمرة الإحساس بواجب الاهتمام بالمسلمين تشتعل في جوانحنا وعلّ جليد الركون للدنيا والنوم والكسل يذوب من حياتنا لكي ننطلق للدين عاملين وللإسلام ناصرين.


كيف تخدم دين الله ؟



1- من أعظم الأعمال التي تخدم بها هذا الدين أن تجعل بيتك بيتاً مسلما في أفراده ومسلماً في أساسه ومسلماً في معداته وأجهزته تُنشر فيه الفضائل وتحارب الرذائل .
2- مشاركة أخوانك الصالحين في نشاطهم في الدعوة إلى الله عز وجل بالحكمة والموعظة الحسنة فيمكنك الاتصال بهم والعمل معهم والمرء قليلٌ بنفسه كثيرٌ بإخوانه .
3- شارك في الدعوة إلى الله بسنة تنشرها أو بفضيلة تدعو إليها أو كلمة تلقيها أو مطوية تبثها، المهم أن تكون إيجابيًا في مجتمعك.
4- فرّغ شيئاً من وقتك لتتعلم دينك، لتفهم دينك فهماً صحيحاً على أيدي العلماء العاملين، والدعاة الصادقين، فمن المُحال أن تنصر شيئاً تجهله.
5- تخفف من ذنوبك بالتوبة النصوح واعلم بان بني إسرائيل مُنعوا القطر بسبب ذنب رجل في سبعين ألف رجل.
6- اتبع سنة نبيك صلى الله عليه وسلم واعلم أن المسلمين في معركة احد لم ينتصروا بسبب مخالفة لأمر رسولنا صلى الله عليه وسلم .
7- كُن مخلصا صادقا في أقوالك وأفعالك وحركاتك وسكناتك .
8- تخلق بالخلق الحسن واعلم أن لسان الحال أبلغ من لسان المقال.
9- أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة واعلم أن الدعوة سائرة بك أو بدونك فاسأل الله أن يشرفك بالدعوة لدينه .
10- تخير الصاحب الذي يعينك علي الخير ويدلك عليه ،الصاحب الذي إذا ذكرت الله أعانك وإذا نسيت ذكّرك. الصاحب الذي يُذكّرك بعيوبك لأجل إصلاحها لا ليعيرك بها .
11- كُن ليّن الجانب طيب المعشر هينا سمحاً في تعاملاتك مع إخوانك ومع الناس ،واعلم أن اللين في الخطاب والبسمة علي المُحيا هما مفتاح قلوب الناس .
12- ابذل من مالك للدعوة إلى الله فالدال على الخير كفاعله.
13- سل الله في دعائك أن يعز الإسلام وينصر المجاهدين.ويؤيد الدعاة الصادقين ويخذل ويكبت كل من ناوأ الدعوة وكل من حاصر الكلمة وكل من وقف في وجه رسالة أنبياء الله.


أخي :
تعال ضع يدك في يدي وبنا ننطلق ونخدم هذا الدين فالمرء قليل بنفسه كثيرٌ بإخوانه،دعنا نتكاتف ونكثّر السواد في خدمة الدين بإخلاص جمعني الله وإياك في مستقر رحمته ودار كرامته .
وصلى الله وسلم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه ومن تبعه واقتفى أثره إلي يوم الدين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
(مما راق لي )





الزهراء
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 1813
نقاط : 6442
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما هي مساحة الإسلام في قلبك

مُساهمة من طرف تسنيم الجنان في الجمعة 22 أبريل - 18:31


سلمت يمناك لطرحك الهادف والراقي

موضوع قيّم ذا فائدة عظيمة


الايمان بالقلب فلا حياة بلا ايمان
جزاك الله الجنّْة على ما قدّْمت

جعله الله في موازين حسناتك

نحن نحاول اختي من خلال منتدانا ان نوصل المعلومة القيمة والصحيحة
عن الاسلام

ونسأل الله لنا ولكم الاخلاص في القول والعمل


-----_____-----_____-----_____-----_____------_____-----







طريقة النجاح في الدنيا والآخرة
سجدتين
مع دمعتين
الساعة ثنتين








avatar
تسنيم الجنان
همسات اسلامية

الاوسمه :
عدد المساهمات : 3861
نقاط : 9191
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
الموقع : ♥فيني هدوء الكون وفيني جنونه♥

http://hmsat-islam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى