اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

المؤمن في عواصف الفتن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المؤمن في عواصف الفتن

مُساهمة من طرف الزهراء في الخميس 24 نوفمبر - 5:27

مثلُ المُؤمن في عواصف الفتن !



مثلُ المُؤمن في عواصف الفتن !

الحمد لله رب العالمين وبعد،

فإن رياح الفتن التي حذرنا منها رسول الله صلى الله عليه وسلم، تهبُ علينا، من كل صوبٍ، وقد عصفت بكثيرين وتكاد تعصف بهذه الأمة لولا لطفُ الله عز وجل، الذي قيض لها رجالا مؤمنين، من علمائها ومن عامتها، ثبتهم عند هبوب رياح الفتن وعصفها، فلا يميلون مع الرياح حيث تميل، وما أروع المثال الذي ضربهُ القرآنُ لكلمة التوحيد الراسخة في قلوبهم، كلمة لا إله إلا الله، إذ يقول سبحانه وتعالى: {ألمْ تر كيْف ضرب اللهُ مثلا كلمة طيبة كشجرةٍ طيبةٍ أصْلُها ثابت وفرْعُها في السماء}[ابراهيم: 24]!، وما أروع المثال الذي ضربه الرسولُ صلى الله عليه وسلم إذ نصب للمسلم مثالا بالنخلة، فقال: «إن منْ الشجر لما بركتُهُ كبركة الْمُسْلم، فظننْتُ أنهُ يعْني النخْلة، فأردْتُ أنْ أقُول: هي النخْلةُ يا رسُول الله! ثُم الْتفتُ فإذا أنا عاشرُ عشرةٍ، أنا أحْدثُهُمْ، فسكتُ، فقال النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم: هي النخْلةُ!»[متفق عليه واللفظ للبخاري].

فما أعظم هذه الشجرة المباركة! التي تماثل في بركتها بركة المؤمن، ولا غرو فإن النخلة أصلها ثابت راسخ، غائر الجذور في تربة الأرض، تمتدُ عروقه شيئا فشيئا، بلطفٍ ورقة، حتى تخترق الصُخور الصم، ولو أُريد إزالتها واجتثاثها من فوق الأرض لاستلزم ذلك جهدا كبيرا، وآلاتٍ يُستعان بها على ذلك!


وهكذا المؤمن الحق عميق الجذور، ضارب انتماؤه في أعماق الزمن، فهو ينتمي لذلك الموكب الكريم من الأنبياء والصديقين والشهداء، لذا فإنه في أي زمانٍ أو مكانٍ وُجد، يظلُ ثابتا في عقيدته ومبادئه، مهما عصفت من حوله رياحُ الفتن وعواصفها الهوجاء!

هكذا المسلمُ في الفتن ثابت في عقيدته، ثابت على مبدئه، لا يتغير، ولقد عشتُ في القصيم، وعايشت نخلاتها ورأيتُ ثباتها، فلم يحدث أن النخلة (البرحية) تحولت إلى (سكرية)، أو أن (الشقراء) تحولت إلى (ثُلجية)، نعم قد يتفاوت طلعُها كما تتفاوت عبادةُ المسلم ونتاجه، من حالٍ إلى حال، ولكنه يبقى كما هو من أول طلعه إلى آخر طلعه!


ولقد رأيتُ الرياح العاصفة تخلعُ أعظم الأشجار وأضخمها، فتقصمها وتحطمها، فتخر إلى الأرض ما لها من قرار، لكن تبقى النخلةُ بقوامها الجميل، ثابتة راسخة الجذور، ممتدة العروق في أعماق الأرض!

ولعل من أسرار ثبات النخلة إلى جانب قوتها: مرونتها، أي أنها تميل شيئا فشيئا، متجاوبة مع قوة الرياح والعواصف، لكن بلا خضوع ولا استسلام، والثبات في المؤمن يشبه الثبات في النخلة التي ضربت له مثالا، ليس هو التحجر، ولا هو الخضوع المطلق والخنوع إلى حد السجود، بل كالنخلة الباسقة التي يرفرف سعفها في السماء.


وكما أن للنخلة طلع نضيد، فهكذا المسلم لا يقعد عن العمل المثمر؛ العمل الصالح والجهاد في كافة ميادين الحياة، يؤتي أُكُله بإذن ربه! لا تسقطه أدنى رياح الفتن، بل هو كالنخلة عند هبوب العواصف يزداد عطاؤها، يصلح هذه الهز، ويمحص إيمان ذلك ما يهز النفوس، فيزداد عطاء المؤمن في حال الفتن ويزداد صبرا وثباتا ومناصحة وعملا صالحا، من أجل تجاوز الفتنة!

فإن خرج منها أفادته تجارب، وبعد التجارب التي مر بها يكون كسيدة الأشجار، كلما طال عمرُها ازداد خيرُها!

أسأل الله أن يثبتني وإياكم، وأن يجنبنا الفتن، وأن يجعل خير أعمارنا خواتمها وخير أيامنا يوم لقائه
( مما قرأته ورأيت أنه قد يفيدنا جميعا إن شاء الله )




الزهراء
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 1813
نقاط : 6243
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المؤمن في عواصف الفتن

مُساهمة من طرف الساهر في الخميس 24 نوفمبر - 15:27

أسأل الله أن يثبتني وإياكم، وأن يجنبنا الفتن، وأن يجعل خير أعمارنا خواتمها وخير أيامنا يوم لقائه

اللهم آمين


الساهر
عضـو فضـي
عضـو فضـي

عدد المساهمات : 58
نقاط : 2173
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المؤمن في عواصف الفتن

مُساهمة من طرف الزهراء في الخميس 24 نوفمبر - 16:08

اللهم آمين أخي الكريم ... نسأل الله أن يقينا الله جميعا وجميع المسلمين من شر الفتن ما ظهرمنها وما بطن ونسأل الله أن يرزقنا حسن الخاتمة اللهم آمين

الزهراء
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 1813
نقاط : 6243
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المؤمن في عواصف الفتن

مُساهمة من طرف أنور علي في الثلاثاء 29 نوفمبر - 3:18

























-----_____-----_____-----_____-----_____------_____-----


أنور علي
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 771
نقاط : 3048
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى