من كتاب المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية من درر ونفائس إبن قيم الجوزية




إذا ضاق صدرك ، فتش في قلبك ، فلعل هذا هو السبب

من أعظم أسباب ضيق الصدر الإعراض عن الله - تعالى - ، وتعلق القلب بغيره ، والغفلة عن ذكره ، ومحبة سواه ، فإن من أحب شيئًا غير الله عذب به ، وسجن قلبه في محبة ذلك الغير ، فما في الأرض أشقى منه ، ولا أكسف بالًا ولا أنكد عيشًا ولا أتعب قلبًا , فهما محبتان : محبة هي جنة الدنيا وسرور النفس ولذة القلب ونعيم الروح ، وغذاؤها ودواؤها بل حياتها وقرة عينها وهي محبة الله وحده بكل القلب ، وانجذاب قوى الميل والإرادة والمحبة كلها إليه .
ومحبة هي عذاب الروح وغم النفس وسجن القلب وضيق الصدر ، وهي سبب الألم والنكد والعناء ، وهي محبة ما سواه - سبحانه - .

زاد المعاد في هدي خير العباد
---------------------------------------
صفحة (134/133) من كتاب
المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية
من درر ونفائس إبن قيم الجوزية
المجموعة الأولى
الطبعة الثانية


الموضوع منقول