اهلا وسهلا بكم بمنتديات همسات اسلامية
هذه ولله الحمد والمنّة صفحات أرجو بها الفائدة لي وللمسلمين في أنحاء العالم وقد وفقني الله تعالى لجمع ما تيسر لي من معلومات تفيدنا في فهم ديننا الحنيف والمساعدة على الثبات على هذا الدين الذي ارتضاه لنا سبحانه ووفقنا وهدانا لأن نكون مسلمين .
وفقنا الله جميعاً لخدمة هذا الدين كل منّا بقدر إمكانياته فكلّنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. بارك الله بالجميع وأتمنى لكم تصفّحاً مفيداً نافعاً إن شاء الله تعالى وشكراً لكم على زيارة هذا الموقع المتواضع. وما توفيقي إلا بالله العزيز الحميد فما أصبت فيه فمن الله عزّ وجل وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان فأسأل الله أن يغفر لي ولكم وأن يعيننا على فعل الخيرات وصالح الأعمال وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلّها اللهم آميـــن.
يسعدنا التسجيل في منتدانا
تحياتى لكم ...........
همسات اسلامية

للباحث عن السعادة .. أنصت لكلام الله..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

للباحث عن السعادة .. أنصت لكلام الله..

مُساهمة من طرف تسنيم الجنان في الإثنين 3 مارس - 18:14

بســم الله الـرحمــن الرحيــم...
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه....


عفواً .. هذا الموضوع مخصص إلى الباحث عن السعادة وراحة النفس !

( أنصت لكلام الله )

هدِّئ أعصابك بالإنصات إلى كتاب ربك ، تلاوةً ممتعةً حسنةً مؤثرةً من كتاب الله ، تسمعها من قارئ مجوِّد حسنِ الصوت ، تصلُك إلى رضوان الله عز وجل ، وتُضفي على نفسك السكينة ، وعلى قلبك يقيناً وبرداً وسلاماً .
كان صلى الله عليه وسلم يحب أن يسمع القرآن من غيره ، وكان صلى الله عليه وسلم يتأثر إذا سمع القرآن من سواهُ ، وكان يطلُب من أصحابه أن يقرؤوا عليه ، وقد أُنزل عليه القرآن هوَ ، فيستأنس صلى الله عليه وسلم ويخشع ويرتاح .


إنّ لك فيه أسوةً أن يكون لك دقائق ، أو وقتٌ من اليوم أو الليل ، تفتح فيه المذياع أو مسجلاً ، لتستمع إلى القارئ الذي يعجبك ، وهو يتلو كلام الله عز وجل .


إنّ ضجة الحياة وبلبلة الناس ، وتشويش الآخرين ، كفيلٌ بإزعاجك ، وهدِّ قواك ، وبتشتيت خاطرك . وليس لك سكينةٌ ولا طمأنينةٌ ، إلاّ في كتاب ربك وفي ذكر مولاك {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ } [ الرعد : 28 ] .


* يأمر صلى الله عليه وسلم ابن مسعود رضي الله تعالى عنه ، فيقرأ عليه من سورة النساء حتى إذا وصل لهذه الآية { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا} [ النساء : 41 ] ، بكى صلى الله عليه وسلم حتى انهمرت دموعه على خده ، ويقول : حسبك الآن

* ويمرُّ بأبي موسى الأشعري رضي الله عنه ، وهو يقرأ في المسجد ، فيُنصت له ، فيقول له في الصباح لو رأيتني البارحة وأنا أستمع لقراءتك قال أبو موسى : لو أعلم يا رسول الله أنك تستمع لي ، لحبِّرته لك تحبيراً .

* عند ابن أبي حاتم يمرُّ صلى الله عليه وسلم بعجوز ، فيُنصت إليها من وراء بابها ، وهي تقرأ { هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ } [ الغاشية : 1 ] تعيدها وتكررها ، فيقول : نعم أتاني ، نعم أتاني

إنّ للاستماع حلاوة ، وللإنصات طلاوة ..


إنّ للقرآن سلطاناً على القلوب ، وهيبةً على الأرواح ، وقوةً مؤثرةً فاعلةً على النفوس ..! عجبتُ لأناسٍ من السلف الأخيار ، ومن المتقدمين الأبرار ، انهدُّوا أمام تأثير القرآن ، وأمام إيقاعاته الهائلة النافذة {لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ} [ الحشر : 21 ] .





* ذاك علي بن الفضيل بن العياض يموت لمّا سمع أباه يقرأ { وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ * مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ * } [ الصافات : 24 ، 25 ] .

* وعمر رضي الله عنه وأرضاه ، ينهدُّ من سماعه لآية ، ويبقى مريضاً شهراً كاملاً يُعاد ، كما يعُاد المريض ، كما ذكر ذلك ابن كثير . { وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى } [ الرعد : 31 ] .

* وعبد الله بن وهب ، مرّ يوم الجمعة فسمع غلاماً يقرأ : { وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ ...} [ غافر : 47 ] ، فأُغمي عليه ، ونُقل إلى بيته ، وبقي ثلاثة أيام مريضاً ، ومات في اليوم الرابع [ ذكره الذهبي ] .
وأخبرني عالمٌ أنه صلى في المدينة ، فقرأ القارئ بسورة الواقعة ، قال : فأصابني من الذهول ومن الوجل ما جعلني أهتزُّ مكاني ، وأتحرك بغير إرادة مني ، مع بكاءٍ ، ودمعٍ غزير . { فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ}.



ما علاقة هذا الحديث بموضوعنا عن السعادة ؟!

إن التشويش الذي يعيشه الإنسان في الأربع والعشرين ساعةً كفيلٌ أن يُفقده وعيَهُ ، وأن يقلقه ، وأن يُصيبه بالإحباط ، فإذا رجع وأنصت وسمع وتدبر كلام المولى ، بصوت حَسَن من قارئ خاشع ، ثاب إليه رُشده ، وعادت إليه نفسه ، وقرّت بلابلُه ، وسكنت لواعِجه .

وهنا تحذير ! لقومٍ جعلوا الموسيقى أسباب أُنسهم وسعادتهم وارتياحهم ، وكتبُوا في ذلك كُتُباً ، وتبجَّح كثيرٌ منهم بأنّ أجمل الأوقات وأفضل الساعات يوم يُنصت إلى الموسيقى ، بل إنّ الكُّتاب الغربيين الذين كتبوا عن السعادة وطردِ القلق ، يجعلون من عوامل السعادة الموسيقى .



إنّ هذا بديلٌ آثم ، واستماعٌ محرَّم ، وعندنا الخير الذي نُزل على محمد صلى الله عليه وسلم ، والصِّدق والتوجيه الراشد الحكيم ، الذي تضمنه كتاب الله عز وجل : { لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } [ فصلت : 42 ] .


فسماعُنا للقرآن سماعٌ إيمانيٌّ شرعيٌّ محمديٌّ { تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ} [ المائدة : 83 ] ، والسماع للموسيقى سماعٌ لاهٍ عابث { وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ } [ لقمان : 6 ] .

......
                       من قراءاتي لكتاب ..لاتحزن....بتصرف
جمعني الله بكم في عليين...

-----_____-----_____-----_____-----_____------_____-----







طريقة النجاح في الدنيا والآخرة
سجدتين
مع دمعتين
الساعة ثنتين








avatar
تسنيم الجنان
همسات اسلامية

الاوسمه :
عدد المساهمات : 3861
نقاط : 9304
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
الموقع : ♥فيني هدوء الكون وفيني جنونه♥

http://hmsat-islam.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: للباحث عن السعادة .. أنصت لكلام الله..

مُساهمة من طرف أنور علي في الخميس 3 ديسمبر - 2:47



-----_____-----_____-----_____-----_____------_____-----


أنور علي
شخصية مميـزة
شخصية مميـزة

عدد المساهمات : 771
نقاط : 3360
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى